الداعية جنة الفردوس
السلام عليكم ورحمة الله وبركته
أهلاً ومرحاً أيها الزائر العزيز في منتدى الداعية جنة الفردوس الإيسلامي
نرجو منك أن تشرفنا بنضمامك معنا في المنتدى
اذا كنت منضم معنا فرجاءً سجل الدخول
تحيات الداعية جنة الفردوس


منتدى اسلامي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الداعية جنة الفردوس
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4517
جوهرة : 13406
تاريخ التسجيل : 03/01/2013

مُساهمةموضوع: وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه   الثلاثاء مارس 05, 2013 1:23 am

وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه



عَفـَتْ ذاتُ الأصابعِ فالجَواءُ * إلى عذراءَ منزلـُها خـَلاءُ
ديارٌ مِن بني الحَسحاسِ قـَفـْرٌ * تـُعَفـّيها الروامسُ والسماءُ
وكانت لا يزال بها أنيسٌ * خلالَ مروجِها نـَعَمُ وشاءُ
فدع هذا ولكن مِن لطيفٍ * يؤرّقني إذا ذهب العِشاءُ
لشعثاءَ التي قد تيّمَتهُ * فليس لقلبه منها شفاءُ
كأنّ سبيئةً مِن بيتِ رأسٍ * يكون مزاجُها عسلٌ وماءُ
إذا ما الأشرِباتُ ذكِرنَ يومًا * فهن لطيّب الراحِ الفِداءُ
نوَلـّيها الملامةَ إن ألِمنا * إذا ما كان مَغـْثٌ أو لِحاءُ
ونشربُها فتتركنا ملوكاً * وأُسْدًا ما يُنـَهْنِهُنا اللقاءُ
عدِمنا خيلـَها إن لم ترَوها * تثيرُ النقعَ موعدُها كداءُ
ينازعنَ الأعِنةَ مصغِياتٍ * على أكتافها الأسَلُ الظِماءُ
تظلُ جيادُنا مُتمَطـِّراتٍ * يُلـَطـِّمُهُنّ بالخـُمُرِ النساءُ
فإمّا تـُعرضوا عنا اعتمرنا * وكان الفتحُ وانكشف الغطاءُ
وإلا فاصبروا لجِلادِ يومٍ * يُعِزّ اللهُ فيه من يشاءُ
وجبريلٌ رسولُ الله فينا * وروحُ القدْسُ ليس له كِفاءُ
وقال اللهُ قد أرسلتُ عبدًا * يقول الحقَ إن نفعَ البلاءُ
شهِدتُ به فقوموا صدّقوهُ * فقلتم لا نقومُ ولا نشاءُ
وقال اللهُ قد سيّرتُ جُندًا * همُ الأنصارُ عُرضَتـُها اللقاءُ
لنا في كل يومٍ مِن مَعَدٍّ * سِبابٌ أو قتالٌ أو هِجاءُ
فنـُحكِمُ بالقوافي مَن هجانا * ونضربُ حين تختلط الدماءُ
ألا أبلغ أبا سفيانَ عني * مغـَلغـَلةً فقد برِحَ الخـَفاءُ
بأنّ سيوفـَنا قد تركَتك عبدًا * وعبدُ الدار سادتـُها الإماءُ
هجوتَ محمدًا فأجبتُ عنه * وعند الله في ذاك الجزاءُ
أتهجوهُ ولستَ له بكفءٍ * فشرُّكما لخيرِكما الفِداءُ
هجوتَ مبارَكـًا بَرًا حنيفـًا * أمينَ الله شيمتـُه الوفاءُ
أمَن يهجو رسولَ الله منكم * ويمدحُه وينصرُه سواءُ
فإنّ أبي ووالدَه وعِرضي * لِعِرضِ محمدٍ منكم وِقاءُ
لساني صارمٌ لا عيبَ فيه * وبحري لا تـُكـَدّرُه الدِلاءُ





وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه يذكر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابَه يوم بدر




مستشعري حَلـَقَ الماذيّ يقدُمُهم * جَلدُ النـَحيزةِ ماضٍ غيرُ رِعديدِ (1)

أعني الرسولَ فإن اللهَ فضـّلهُ * على البرية بالتقوى وبالجودِ

وقد زعمتم بأن تحموا ذِمارَكم * وماءُ بدرٍ زعمتم غيرَ مورودِ (2)

وقد وردنا ولم نسمع لقولكمُ * حتى شربنا رَواءً غيرَ تصريدِ (3)

مستعصمين بحبلٍ غيرِ منجذِمٍ * مستـَحكـَمٍ مِن حبال الله ممدودِ

فينا الرسولُ وفينا الحق نتبعُهُ * حتى الممات ونصرٌ غيرُ محدودِ

ماضٍ على الهول ركـّابٌ لِما قطعوا * إذا الكـُماةُ تحامَوا في الصناديدِ (4)

وافٍ وماضٍ شهابٌ يُستضاءُ به * بدرٌ أنار على كل الأماجيدِ

مباركٌ كضياء البدر صورتـُهُ * ما قال كان قضاءٌ غيرُ مردودِ




ــــــ
(1) استشعر لبس الشعار وهو الثوب الذي يلي البدن. الماذي الدرع اللينة والنحيزة الطبيعة. والرعديد الجبان.
(2) الذِّمارُ: ما لزمك حِفْظُه مما وراءك ويتعلق بك. (لسان العرب)
(3) الرواء: الماء المروي. التصريد: التقليل
(4) الكَمِيُّ الشجاع المُتَكَمِّي في سلاحه أي المتغطي المتستر بالدرع والبيضة والجمع الكُمَاةُ. الصنديد: الشجاع


وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه





أغرُّ عليه للنبوة خاتـَمٌ * مِن الله مشهودٌ يلوحُ ويشهدُ

وضمّ الإلهُ اسمَ النبي إلى اسمهِ * إذا قال في الخمس المؤذنُ أشهدُ

وشقّ له من اسمهِ ليُجِلـَّهُ * فذو العرش محمودٌ وهذا محمدُ

نبيٌ أتانا بعد يأسٍ وفترةٍ * من الرسل والأوثانُ في الأرض تـُعبَدُ

فأمسى سراجًا مستنيرًا وهاديًا * يلوح كما لاح الصقيلُ المهندُ

وأنذرَنا نارًا وبشـّر جنةً * وعلـّمنا الإسلامَ فاللهَ نحمدُ

وأنت إلهَ الخلق ربي وخالقي * بذلك ما عمّرتُ في الناس أشهدُ

تعاليتَ ربَ الناس عن قول مَن دعا * سواك إلهًا أنت أعلى وأمجدُ

لك الخلقُ والنعماءُ والأمرُ كلهُ * فإياك نستهدي وإياك نعبدُ


ذكر ابن الأثير وغيره أن سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما هاجر هو وأبو بكر رضي الله عنه إلى المدينة أصبح صوت بمكة عالٍ يسمعون الصوت ولا يدرون من صاحبه وهو يقول




جزى الله ربُ الناسِ خيرَ جزائهِ * رفيقينِ قالا خيمتـَي أمِ مَعبَدِ (1)

هما نزلاها بالهدى واهتدت بهِ * فقد فاز مَن أمسى رفيقَ محمدِ

فيا لـَقصَيٍ ما زوى اللهُ عنكمُ * به مِن فِعالٍ لا يُجارى وسؤدَدِ

لِيُهنَ بني كعبٍ مقامُ فتاتِهم * ومَقعدُها للمؤمنين بمَرصَدِ (2)

سلوا أختكم عن شاتها وإنائها * فإنكم إن تسألوا الشاةَ تشهدِ

دعاها بشاةٍ حائلٍ فتحَلـّبَت * عليه صريحًا دَرّةُ الشاةِ مُزبِدِ (3)

فغادرَها رَهنـًا لديها لِحالبٍ * يرددها في مَصدَرٍ ثم موردِ





فلما سمع بذلك حسان بن ثابت قال رضي الله عنه يجاوب الهاتف




لقد خاب قومٌ زال عنهم نبيُهم * وقـُدّسَ مَن يسري إليهم ويغتدي (4)

ترَحّلَ عن قومٍ فضلـّت عقولـُهم * وحلّ على قومٍ بنورٍ مجَدّدِ

هداهم به بعد الضلالة ربُهم * وأرشدَهم مَن يتبعِ الحقَ يَرشَدِ

وقد نزلـَتْ منه على أهل يثربٍ * رِكابُ هدًى حَلـّت عليهم بأسعَدِ *

نبيٌ يرى ما لا يرى الناسُ حولهُ * ويتلو كتابَ الله في كل مشهدِ

وإنْ قال في يومٍ مقالةَ غائبٍ * فتصديقـُها في اليوم أو في ضحى الغدِ



ــــ

(1) قالا من القيلولة وهي النوم في وسط النهار
(2) المرصد الطريق
(3) الدرّة كثرة اللبن وسيلانه
(4) قدس طهّر. ويسري يسير ليلا. ويغتدي يسير غدوة


وقال حسان رضي الله عنه



قومي الذين همُ آوَوْا نبيَهم * وصدّقوه وأهلُ الأرضِ كفارُ

إلا خصائصَ أقوامٍ همُ سلفٌ * للصالحين معَ الأنصارِ أنصارُ

مستبشرين بقـَسْمِ اللهِ قولـُهُمُ * لمّا أتاهم كريمُ الأصل مختارُ

أهلا وسهلاً ففي أمنٍ وفي سَعَةٍ * نِعمَ النبيُ ونِعمَ القـَسْمُ والجارُ






وقال حسان أيضًا يخاطب سيدَنا النبيَ صلى الله عليه وآله وسلم





يا ركنَ معتمِدٍ وعصمةَ لائذٍ * وملاذَ منتجِعٍ وجارَ مجاوِرِ

يا مَن تخيّرَه الإلهُ لخلقِهِ * فحباهُ بالخـُلـُقِ الزكيِّ الطاهرِ

أنت النبيُ وخيرُ عصبةِ آدمٍ * يا مَن يجودُ كفيضِ بحرٍ زاخرِ

ميكالُ معْك وجبرئيلُ كلاهما * مددٌ لنصْرِكَ مِن عزيزٍ قاهرِ

قال في "أسد الغابة": وصفت عائشة رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقالت: كان والله كما قال فيه حسان:




متى يبدُ في الداجي البهيمِ جبينـُهُ * يلـُحْ مثلَ مصباحِ الدجى المتوقِدِ

فمن كان أو مَن يكون كأحمدٍ * نظامٌ لحقٍ أو نـَكالٌ لملحدِ


وروي عن حسان بن ثابت رضي الله عنه يمدح سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم




له هِمَمٌ لا منتهى لكِبارها * وهمتـُهُ الصغرى أجلُّ من الدهرِ

له راحةٌ لو أن مِعشارَ جودِها * على البَرّ كان البَرُ أندى من البحرِ


ومما اشتهرت نسبته إلى حسان أيضًا قوله في مدح سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم





وأحسن منك لم ترَ قطُ عيني * وأجمل منك لم تلدِ النساءُ

خـُلِقتَ مُبَرّءًا من كل عيبٍ * كانك قد خـُلِقتَ كما تشاءُ


وقال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه




إني تفرّستُ فيك الخيرَ أعرفهُ * واللهُ يعلمُ أنْ ما خانني البصرُ

أنت النبيُ ومَن يُحرَمْ شفاعتـَهُ * يومَ الحسابِ فقد أزرى به القدرُ

فثبتَ اللهُ ما آتاك مِن حسَنٍ * تثبيتَ موسى ونصرًا كالذي نـُصِروا



فقال له سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم: وأنت فثبتك الله يا ابن رواحة. فثبته الله حتى استشهد




وقال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه يمدح سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم





وفينا رسولُ الله يتلو كتابَهُ * إذا انشق معروفٌ من الفجر ساطعُ

أرانا الهدى بعد العمى فقلوبُنا * به موقناتٌ أنّ ما قال واقعُ

يبيت يجافي جنبَه عن فراشهِ * إذا استثقلـَت بالمشركين المضاجعُ


وقال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه





روحي الفداءُ لمن أخلاقـُه شهدَتْ * بأنه خيرُ مولودٍ من البشرِ

عمّت فضائلـُه كلَ العبادِ كما * عمّ البريةَ ضوءُ الشمسِ والقمرِ

لو لم يكن فيه آياتٌ مبيِّنةٌ * كانت بديهتـُهُ تغني عن الخبرِ

قال كعب بن مالك رضي الله عنه حين أجمع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم السيرَ إلى الطائف بعدما فرغ من حنين




قضينا مِن تهامةَ كلَ ريبٍ * وخيبرَ ثم أجممنا السيوفا (1)
نخـَيّرُها ولو نطقـَتْ لقالت * قواطعُ هن دَوسًا أو ثقيفا (2)
فلستُ لحاضنٍ إن لم تروها * بساحة دارِكم منا ألوفا (3)
وتنتزع العروشَ ببطن وجٍ * وتصبح دورُكم منكم خـُلوفا (4)
ويأتيكم لنا سَرعانُ خيلٍ * تغادر خلفها جمعًا كثيفا (5)
إذا نزلوا بساحتكم سمعتم * بها مما أناخ بها رَجيفا (6)
بأيديهم قواضبُ مرهَفاتٌ * يُزِرن المصطلين بها الحتوفا (7)
كأمثال العقائق أخلصَتـْها * قيونُ الهندِ لم تـُضرَب كثيفا (Cool
تخالُ جَدِيّةَ الأبطال فيها * غداةَ الزحف جادِيّاً مَدوفا (9)
إجِدَّهمُ أليس لهم نصيحٌ * من الأقوام كان بنا عريفا (10)
يخـَبّرُهم بأنـّا قد جمعنا * عِتاقَ الخيل والنـُجُبَ الطـُروفا (11)
وأنـّا قد أتيناهم بزحفٍ * يحيط بسورِ حصنهِمُ صفوفا



رئيسُهمُ النبيُ وكان صُلبًا * نقيَ القلب مصطبِرًا عَزوفا (12)
رشيدَ الأمر ذا حُكمٍ وعلمٍ * وحِلمٍ لم يكن نـَزِقـًا خفيفا (13)
نطيع نبيَنا ونطيع ربًا * هو الرحمن كان بنا رؤوفا



فإن تـُلقوا إلينا السِلمَ نـَقبل * ونجعلـْكم لنا عضُدًا ورِيفا (14)
وإن تأبوا نجاهدْكم ونصبرْ * ولا يكُ أمرُنا رَعِشًا ضعيفا (15)
نجالدُ ما بقينا أو تنيبوا * إلى الإسلام إذعانـًا مُضيفا (16)
نجاهد لا نبالي مَن لقينا * أأهلكنا التـِلادَ أمِ الطـَريفا (17)
وكم مِن معشرٍ ألبوا علينا * صميمَ الجِذم منهم والحليفا (18)
أتـَونا لا يرَون لهم كِفاءً * فجدّعنا المسامعَ والأنوفا (19)
بكل مهندٍ لـَيْنٍ صقيلٍ * نسوقهمُ بها سَوقـًا عنيفا (20)
لأمر الله والإسلام حتى * يقومَ الدينُ معتدلاً حنيفا (21)
وتـُنسى اللاتُ والعُزى ووَدٌّ * ونسلبُها القلائدَ والشـُنوفا (22)
فأمسَوا قد اقرّوا واطمأنوا * ومن لم يمتنع يَقبلْ خـُسوفا (23)





ــــــــــــ
(1) الريب: الحاجة. (لسان العرب) . أجممنا السيوف: تركناها تستريح. الجَمام بالفتح: الراحة (مختار الصحاح).

(2) دوس وثقيف قبيلتان.
(3) قال الجوهري: حَضَنَ الطائرُ بَيْضَه إذا ضَمَّه إلى نفسه تحت جناحيه، وكذلك المرأَة إذا حَضَنَتْ ولدها. (لسان العرب) . حضنه رباه أو جعله في حضنه، يريد بذلك تحقيق ما قاله (النبهاني).
(4) العروش أي عروش كرم العنب. ووج هو الطائف. والحي الخلوف الغـُيَّب أي إن دارهم تصبح خالية منهم.
(5) سرعان جمع سريع. وتغادر تترك. والكثيف الكثيروهو اسم يوصف به العسكر.
(6) الرجيف الاضطراب الشديد.
(7) القواضب السيوف القاطعة. والمرهفات السيوف الرقاق. واصطلى بالنار احترق بالنار، وفلان لا يصطلى بناره إذا كان شجاعًا لا يطاق. والحتوف جمع حتف وهو الموت.
(Cool العقيقة من البرق ما يبقى في السحاب من شعاعه وبه تشبه السيوف فتسمى عقائق. والقيون جمع قين وهو الحداد. وكثيفا أي لم تضرب ضربًا كثيفا.
(9) الجدية لون الوجه يقال اصفرت جدية وجهه. والأبطال الشجعان. والروع الخوف. والزحف الصف في الحرب والجيش. والجاديّ الزعفران. والمدوف المخلوط.
(10) الجد البخت يستحلفهم ببختهم. والعريف العارف.
(11) عتاق الخيل جيادها. والنجب الإبل الكريمة. والطروف جمع طِرف وهو كريم الأطراف من الآباء والأمهات من الإبل والخيل.
(12) الصلب الشديد. ونقي القلب نظيفه. والعزوف الزاهد في الدنيا، من عزفت نفسه عن الشيء زهدت فيه.
(13) النزق الخفيف الطائش.
(14) عضده أعانه. والريف أرض فيها زرع وخصب.
(15) تأبوا تمنعوا. الرعش الجبان، رعش أخذته الرعدة.
(16) المجالدة المضاربة بالسيوف، والإنابة الرجوع، والإذعان الخضوع والتسليم. والمضاف في الحرب من أحيط به.
(17) التلاد جمع تليد وهو المال الموروث. والطريف المال المكتسب.
(18) ألبوا جمعوا. والصميم الخالص. والجذم الأصل. والحليف المحالف.
(19) الكفاء الكفء وهو المماثل. وجدعنا قطعنا. والمسامع الآذان.
(20) المهند السيف الهندي.
(21) الحنيف المائل عن الباطل إلى الحق.
(22) ود صنم كاللات والعزى. والشنوف جمع شنف وهو القرط حلية الأذن وكانوا في الجاهلية يحلون أصنامهم بأنواع الحلي.
(23) الخسوف جمع خسف وهو الإذلال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eldaaia-gantelfrdous.yoo7.com
 
وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الداعية جنة الفردوس :: اللغة العربية [لغة الضاد] :: الشعر و النثر-
انتقل الى: